adeks
اهلا بكم
فيك تتصفح الموقع بكل سهولة
بس الأحسن تسجل فيه للأنو منتدىمساكن برزه وما حولها
بس الرجاء الأدب و الأحترام وشكراً

adeks

منتدى مساكن برزة وما حولها يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول

شاطر | 
 

 مارج قصة للناشئين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muhammad bast



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 06/01/2010

مُساهمةموضوع: مارج قصة للناشئين   الأربعاء يناير 06, 2010 10:40 am

القصة الأولى من سلسلة قصص ألفتها من مدة و أحببت مشاركتكم فيها وأرجوا أن لا تبخلوا عليّ بالنقد البناء :

"مـارج "

محمد باست queen
ثمة مشكلة كانت تعترض سبيل صديقتنا ، ذات الستة أشهر "مارج" و هو ليس إسمها الحقيقي طبعاً، لكننا لن نجد إسماً يناسبها اكثر. و ستعرفون فيما بعد لماذا أسميتها بهذا الإسم .

المشكلة الأساسية و التي كانت تعكر صفو حياة "مارج" هي العيش ضمن البحيرة الجميلة المزدانه و المحددة الأطراف في هذه الجزيرة الصغيرة " قواجه حابله" حيث كانت تعيش مع أقرانها السمكات الجميلات ، قد كان يبدأ نهارها كالمعتاد ،تفطر و تقتات من أطايب فتات الطعام ، ثم تبدأ جولتها الصباحية ،وهي تسبح بغنجٍ ودلال ليتأملها السائحون وهم يفطرون فطورهم "الكونتيننتال" ويتمتعون بألوانها الجميلة ، ألوان الطيف الرائعة.

الجميع كانوا سعداء في هذا البحيرة ، فهي وطنهم الصغير الذي ولدوا ونشئوا فيه ، حيث كانت مصدر الدفء و الطمأنينة والأمان لهم ، إلا هي ، "مارج" فلم تكن ترضيها هذه الحياة بترفها و جمالها ، و كانت تقول يومياً لصديقاتها : لكم أحلم أن أسبح بعيداً عن هذه البحيرة الزائفة التي صنعتها يد آدمية و أن، أكون في ذاك المحيط الذي قدمت منه جداتنا "الهكوه حابله" و الذي روت لنا عنه الأساطير الكثيرة .

"الهكوه حابله" خلقه الله بعظمته وتفنن به فجاء عظيماً و جباراً مثله ، أتمنى أن أعود له ، أعود لأعيش فيه حتى لو يوم واحد فقط و ليكن هو آخر يومٍ في عمري ، فأخبرتها صديقاتها أن تلجأ لملكة السحرة "بسه نان" العجوز سليلة السحرة الذين قدموا من "الهكوه حابله".

فعلاً في الصباح الباكر ذهبت "مارج" لملكة السحرة" بسه نان" و حدثتها عن امنيتها و طلبت منها المساعدة فإستنكرت "بسه نان " طلبها هذا و قالت بأنه من ضروب المحال أن يحدث هذا و إنه شيءٌ أقرب للجنون أن تفكر "مارج" به ! لماذا تريدين أن تتركي جنتك هذه و أن تسافري لعالم كبير لا قرار له و لا تعرفيه بعد ؟ لم المغامرة ؟ ولدت و عشتِ و ترعرعتِ هنا في هذا الوطن الصغير الجميل ، بعيداً عن أفواه القرش و الحوت و كي لا تصبحي لقمة سائغة في فم الأسماك الكبيرة المتوحشة ! هنا الحياة الآمنة و الهادئة بعيداً عن الحروب الطاحنة هناك بالمحيط الكبير، و هل تظنين يا صغيرتي أن الوطن سيرحم ؟ هو محيطٌ كبير فيه الكثير و الكبير ، فيه الجيد و السيئ ، فيه من كل ألوان الدنيا و مغارفها ، بينما أنت هنا تنعمين بكل وسائل الراحة ، هذا طمع ، و إفتراء على نعمة الخالق لك ! ألا تكتفين برزقك ؟

يا " بسه نان" يا مليكة سمك الجان و هل محرمٌ أن أرى وطني الحقيقي مرة ؟ هل كتب عليّ أن أعيش و أدفن هنا في هذه الحديقة الزائفة و أترك محيطنا ، و الكل يعيش فيه إلا نحن !!! لماذا؟ و هل الطموح للخروج من قمقم البحيرة اللعينة هذه يعتبر طمعاً ؟ سئمت من كوني سمكة زينة ، تختال و تسبح ليفرح بها السواح ! سئمت أن أُعطىّ الطعام و أن أُعلف كالدواب ! أريد أن أقتات طعامي بيدي، و أن أعيش لأعمل يوماً واحدأ و أسبح حتى يتعب ذيلي خارج حدود هذا الحبس المقيت ! أرجوكِ أرسليني هناك يوماً واحداً ، يومٌ واحد فقط لا أكثر هل تستطيعين هذا؟ هل تستطيعين أن تحققي حلم سمكةٍ مجنونة شاءت أن تعيش في المحيط يوماً في "الهكوه حابله" وحتى إن كان آخر يومٍ لها في حياتها ؟

- حسناً يا صغيرتي ، حسناً ، لكني لن أكون مسؤولة عما يحدث لك !! هو ليس بالأمر السهل فهل مستعدة أنتِ؟ قالت "بسه نان "

- نعم نعم نعم قالت "مارج"

يجب أن تصومي ثلاثة أيام عن الطعام بشكل كامل و بعدها سألقي عليك تعويذه ترميكِ بوسط المحيط الكبير ، حيث خلقنا أنا و جدتك و بعدها إنتشلونا و أحضرونا الملاحين إلى هنا ولكن عندك مهلة محددة يا صغيرتي ، هي ثلاثة أيام سأحميكِ فيها و ستكونين تحت رحمة الله وعنايته، أما بعدها فقوتي التي أمدني بها الخالق ستختفي و تصبحين تحت رحمة المحيط و مخلوقاته و عندها شريعة الغاب لن ترحمك يا صغيرة ! هل تفهمين ؟

سأوافق على كل الشروط يا "بسه نان" ساوافق قالت "مارج"
و بالفعل نجحت "بسه نان " بتحقيق حلم سمكةُ زينة صغيرة بالعودة لذلك المحيط الكبير الذي خرج منه أجدادها يوماً.

إستفاقت "مارج" على صوت هديرٍ رائعٍ يخرق الآذان ! فرأت نفسها تسبح دون وعي مع آلاف السمكات ضمن التيار فلم تصدق نفسها ! الله أكبر ! هل هذا هو المحيط ! ما أجمل تلك الشعاب المرجانية الممتدة في قاع المحيط! ما أجملك يا "هكوه حابله" !
ما أجمل الحرية وأنا أرى الماء لللا نهاية ! هذه هي الحرية ! الحمد لله الذي جعلني أرى مخلواته الغريبة الأشكال ، ما أوسع هذا المحيط ، فيه من الألوان و الأشكال الكثير ، شكراً لك يا "بسه نان" سادعوا لك بطول العمر وأن تظلي سعيدة في بحيرتك الإصطناعية في "القواجه حابله"

سبحت "مارج" من الصباح للمساء ، و لم تحس بالتعب ، تأملت وطنها الكبير ، أحبته ، عشقته ، أحست بنفسها سمكة خلقت من جديد ، أصبحت تلحق الأسماك الثانية ، تتعلم منها كيف تبحث عن الطعام ، و رضيت بالقليل القليل منه ، فهي لم تجوع لأنها شبعت من التمتع بإحساسها بالحرية ، لم تحس أيضاً بالتعب لأنها تعبت من الراحة و السباحة في تلك البحيرة الصغيرة ، مرت الأيام الثلاثة على "مارج" و كأنها ثواني في "الهكوه حابله" ، و إستفاقت فجأة لتجد نفسها في بحيرتها الهادئة " قواجه حابله " ،، رحبت بها صديقاتها و أهلها ، و إحتفلوا بعودتها ، و بدأت هي بالحديث عن ما رأته هناك في الوطـن أخبرتهم عن رفيقاتها الجديدات ، عن الحبار و السلطعون و الشعاب المرجانية الملونه ، عن العمل و التعب للحصول على الرزق و الطعام و طعمته اللذيذة و المختلفة هناك! و بدأت تقنعهم بالتفكير ب"الهكوه حابله" كبديل عن "القوجه حابله " عدة أيام مرت وهي تروي نفس الحديث ، و بنفس الشوق و النبرة حتى ملت صديقاتها وأصدقاءها منه ، و تركنها ليعودوا لحياتهم المعتادة ،والتي حفظتها عن ظهر قلب هي،وهكذا مرت الأيام على "مارج" وهي تفكر و تراجع ذكرياتها ، نسيت أن تأكل و تنام و أن ترتاح ، وبقيت تنظر للبحيرة الصغيرة و كأنها سجن يخنقها ، يأسرحريتها و يعاقب طموحها ، فأخذ الوهن منها حصة كبيرة ، و ضعفت صحتها كثيراً و هي تتحسر على تركها المحيط ،فرقدت طريحة الفراش ، أحضروا لها الأطباء و أعطوها الكثير من الأدوية فلم ينجحوا بشفائها ، أعطوها ألأعشاب ليخففوا وهنها فلم يفلحوا أيضاً و أقر الجميع بأنها ستنفق لو إستمرت على هذا المنوال ، سألوها ماذا تريد ، فقالت :"بسه نان، "بسه نان" فأحضروها علها تقرأ على رأسها التعويذات التي تعرفها ، لكن "مارج" أوقفتها و قالت لها بربك أعيديني للمحيط ! أعيديني لوطني هناك سترتد روحي لي ، هناك سأعيش أستمتع بما بقي لي من عمر و بحرية ! قالت لها "بسه نان : مستحيل يا صغيرتي فهذه المرة إن أرسلتك ستكون النهاية لن تستطيعين العودة هنا ، لبحيرتك التي خلقت فيها ! ستموتين غريبة هناك ، في الوطن الكبير ، في المحيط !!
"بسه نان" أرجوك ِ ، أرجوك ِ فلأمت حرة إذا ًفي قاع المحيط في "الهكوه حابله"حتى لو أصبحت عشاءً في بطن أي مخلوق يعيش هناك، هذه هي رغبتي الأخيرة ، أرجوك لبيها لي ، و هكذا لبت "بسه نان" رجاءها ووجدت "مارج" نفسها في قاع المحيط ، و بدأت تسبح و تسبح و تقاوم تعبها ، و مازلت حتى الآن ،،، "مارج" هناك ،، و لا يعرف عنها احد أي خبر غير أنها إختارت : أن تعيش في محيط الحريـة" في "الهكوه حابله" !.
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مارج قصة للناشئين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
adeks :: منتدى النارتيين يعني الشراكس في المساكن وماحولها-
انتقل الى: